الإجراءات العامة التي يجب على جميع المستشفيات ومراكز زراعة الأعضاء اتباعها:


- التبليغ عن جميع حالات موت الدماغ المشتبه فيها.
- على جميع المستشفيات تكوين لجان داخلية تكون مسؤولة عن حالات موت الدماغ وزراعة الأعضاء

دور وحدات العناية المركّزة وغرف الطوارئ


يجب أن يعتبر العاملون في وحدات العناية المركزة أن التبرع من المتوفين والتبليغ المبكر عن الحالات المشتبه بها الى المركز السعودي لزراعة الأعضاء والعناية بها والتواصل مع منسق المركز والمكاتب التنسيقية هو من صميم عملهم الروتيني اليومي ويترتب عليه تقييم أدائهم الوظيفي. ويقع على عاتق مدير المستشفى المتبرع والإدارة الطبية المتابعة والإشراف على تنفيذ هذا الأمر. كما يجب على إدارة المستشفيات الاهتمام بوحدات الطوارئ وتوجيه العاملين فيها الى وجود برنامج التبرع بالأعضاء من المتوفين حتى يستمروا في إجراءات الإنعاش وعدم فقد الأمل من الحالات قبل التنسيق مع وحدات العناية المركزة فيها. ويظهر اهتمام المركز السعودي لزراعة الأعضاء بالدور الأساسي للعاملين في وحدات العناية المركزة في المستشفيات المتبرعة من خلال الدورات التدريبية التي ينظمها ويرعاها لهؤلاء العاملين بواقع عدة دورات أساسية سنويا حول مفهوم التبرع بالأعضاء وكيفية تشخيص الوفاة بالقرائن الدماغية والعناية بالمتوفين وإجراءات التبرع بالأعضاء.

دور وحدات العناية المركّزة وغرف الطوارئ


على جميع المستشفيات تكوين لجان داخلية (منسق طبي ومنسق إداري وتكون مسؤولة عن حالات الوفاة والتبرع بالأعضاء وذلك على النحو الآتي:

التبليغ والمتابعة: يقوم المنسقون في المستشفيات المتبرعة بالإبلاغ عن حالات الوفاة المشتبه بها للمركز السعودي لزراعة الأعضاء ومتابعة إرسال المعلومات بانتظام وإرسال جميع العينات اللازمة للمختبر وذلك للتأكد من صلاحية أعضاء المتوفى للزراعة، والتنسيق مع المكتب التنسيقي لزراعة الأعضاء في المنطقة والمركز السعودي لزراعة الأعضاء من أجل متابعة كل الإجراءات الخاصة لحالات الوفاة والأعضاء المتبرع بها.